توقيع رسالة اعتراض
نظرا لعدم تضمين أي عضو من أبناء محافظة إدلب، في قائمة الاسماء المرشحة من قبل المعارضة السورية للجنة الدستورية والبالع عددهم 50 عضو, وتمثيل خجول لمحافظة إدلب في قائمة المجتمع المدني، والتي اختيارها المبعوث الخاص لسوريا.
سيتم توجيه رسالة اعتراض إلى كل من مكتب مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الخاص لسوريا السيد "غير بيدرسون", وإلى قيادة الائتلاف الوطني و هيئة التفاوض.
إذا كنت مؤيد لرسالتنا، نرجو إدراج معلوماتك ليتم إدراج اسمك في الرسالة مع الموقعين.

نص الرسالة :
إلى:
قيادة الإئتلاف الوطني لقوى الثورة و المعارضة السورية
هيئة التفاوض لقوى الثورة والمعارضة السورية
مكتب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سوريا, السيد "غير بيدرسون"
نحن الموقعون أدناه بصفتنا الشخصية وممثلين عن المؤسسات التي نعمل بها, نسجل اعتراضنا، على قوائم أعضاء اللجنة الدستورية السورية و التي تم تداولها إعلاميا, حيث فوجئنا أنها لا تتضمن أي ممثل لمحافظة إدلب مما يمثل تهميشا واضحا لمحافظة إدلب ويعبر عن الإهمال لأبناء المحافظة التي تتحمل العبء الأكبر من تبعات الحرب الدائرة المتمخضة عن ثورة الكرامة, من قتل للمعارضين وتدمير للبيوت و حرق للأراضي و تهجير للسكان واستقبال للنازحين من المحافظات الأخرى .
في المقابل يحز في قلوبنا أن النظام السوري قد أدرج في قوائمه المشاركة في لجنة كتابة الدستور العديد من الممثلين عن محافظة إدلب في حين أن المعارضة أهملت تمثيل محافظة إدلب .
إننا نطالب أن يتم تمثيل محافظتنا المنكوبة تمثيلا عادلا و كافيا ويلحظ وفرة أبناءها أصحاب الكفاءات في هذا المجال في لجان كتابة الدستور من طرف قوائم المعارضة و المجتمع المدني و لانرضى أبدا أن يتم إهمالنا أو تمثيلنا بشكل هزيل و ضعيف .

إن إهمال تمثيل محافظة إدلب بأهلها و ضيوفها من النازحين من كل مناطق سوريا في قوائم لجنة كتابة الدستور من طرف المعارضة و المجتمع المدني سيكون له تبعات خطيرة تؤثر بشكل كبير وينفي شرعية تمثيل المعارضة ولجان المجتمع المدني لأبناء محافظة إدلب ويضر بشكل كبير بشرعية مخرجات العملية التفاوضية التي تقودها الأمم المتحدة , و لا شك أيضا أن ذلك يحمل تبعات خطيرة على مستقبل سوريا و وحدتها و السلم الأهلي المرتقب ,لما يثير ذلك في أبناء هذه المحافظة من شعور بالتهميش و عدم تقدير معاناتهم و التقليل من شأنهم و أهمية مشاركتهم في تقرير مستقبل سوريا .

نطالب نحن الموقعون أن تتم إعادة النظر في القوائم المعتمدة و أن لا يتم اعتمادها بشكل نهائي قبل أن يتم أخذ مطالبنا بعين الاعتبار , و إننا نعول على صوت العقل داخلكم في ملاحظة مطالبنا و إنصافنا و إنصاف محافظة إدلب التي بقيت وحيدة تصارع و تنتظر الآخرين يقررون مصيرها عنها و هذا مما لانقبله أبدا، خاصة أن عملية التهميش لم تقتصر على موضوع اللجنة الدستورية وإنما تتعداها للإئتلاف وهيئة التفاوض والحكومة السورية المؤقتة وغيرها من المؤسسات المحسوبة على المعارضة, و كذلك الحال في لجان و غرف المجتمع المدني.
الإسم و الكنية *
المهنة *
المؤسسة التي يعمل بها /ينتسب لها ,(مثال : مديرية التربية, الهيئة السياسية,نقابة الأطباء،نقابة المحامين مستقل,الخ ): *
Email البريد الالكتروني *
مكان الإقامة الحالي (اسم البلد, اسم المحافظة, اسم البلدة ,القرية): *
Submit
Never submit passwords through Google Forms.
This content is neither created nor endorsed by Google. - Terms of Service - Privacy Policy