Palestinian, Arab and Muslim Community Organizations and Members Unequivocally Support Dr. Rabab Abdulhadi: Under Zionist Attacks

arabic below

Dear President Wong,

We, the undersigned, community-based Palestinian, Arab and Muslim organizations and individuals are writing to both thank you for making public your statement clearing Professor Rabab Abdulhadi of all wrong doing and to express our full support for Professor Abdulhadi against the false allegations of the AMCHA initiative. While we understand that it is not in your power to prevent such attacks, we urge you to act to rebut the malicious campaign not only against Professor Abdulhadi but the entire AMED program and defend it as an integral part of Ethnic Studies at SFSU. AMCHA’s materials, defamatory on their face, should be immediately removed from University websites. AMED should be affirmed for the unique role it plays not only in California higher education, but the U.S. academy as a whole.

AMCHA’s false allegations against Professor Abdulhadi, not unlike attacks against other scholars across the nation, have targeted a member of our community who has always championed social justice for marginalized and oppressed peoples, including Palestinians living under Israeli colonial rule or those who are uprooted and displaced as a consequence. We stand by and commend Dr. Abdulhadi for her determination and courage to confront these false allegations. We view this smear campaign as an attack on all of us and the work that we do to empower, advocate for, and defend our communities in the face of anti-Arab racism, Islamophobia and the delegitimization of the Palestinian struggle for justice and peace.

As your administration determined, these allegations are without merit. We view them as merely recycled political devices aimed at undermining the critical work of professors like Dr. Abdulhadi and other US-based scholars, students and activists that exposes the destructive impact of Israeli settler colonialism in Palestine. Well-funded and influential racist and right-wing organizations, like AMCHA, seek to isolate and paint critics of Israel as “foreign outsiders” who are unentitled to the values universities hold dear, such as academic freedom and freedom of speech. Furthermore, the objectives of AMCHA and similar organizations are to enforce silence on issues they portray as foreign, controversial, or irrelevant in an academic environment.

These attacks are part and parcel of a larger campaign of McCarthyist repression that has only increased and intensified against our communities since September 11, 2001. We consider them to be orchestrated attempts to silence our narratives, obstruct our quest for justice for our communities in the US and in our homelands, and weaken our resilience and steadfastness in struggling for our rights. We are therefore equally affected and have as much at stake as the campus community in how your administration moves forward on this issue.

Unfortunately, prolonged silence, an inadequate response, or the lack of a strong public stance might be construed as a license for bullying and intimidation. It can be easily interpreted as acceptance of these charges. Worse, it might feed into the impression that while SFSU proclaims its mission to be guided by social justice, it fails in practice to rise to the challenge when it is faced with issues that confront the unjust status quo As such, SFSU risks losing this teachable moment opportunity to enrich and educate the campus community and advance the struggle for justice for all communities everywhere.

We concur with you that it is neither the function nor the intent of the public university to cultivate self-policing, censorship, or complicity among its student body, faculty or staff. Nor do we take lightly how the acquiescence to the pro-Israel lobby threatens the safety, educational experience, and career opportunities for all students, especially Indigenous students and students of color, including Palestinian, Arab and Muslim students. We understand the University’s mandate to provide a collegial space in which different worldviews can be articulated, debated, and accepted. It is precisely for these reasons that our community has engaged in a long history with SFSU as students, active alumni, donors, guest speakers, mentors and partners for community-based learning agreements. We would like to arrive at a more effective working relationship in order to foster a climate in which social justice and equity can be extended to all members of the SFSU campus community.

In light of the recent AMCHA attacks and our partnership that began at the meeting with members of the Bay Area Palestinian, Arab and Muslim communities at the Arab Cultural and Community Center in March 2013, we are also asking you to implement the promises you made and take appropriate measures to strengthen that partnership by: affirming your intolerance to Anti-Arab and Anti-Muslim hate speech with the same forcefulness in which you condemned other incidents of racism and anti-Semitism; protecting all students from anti-Arab and Islamophobic attacks on the SFSU campus; and providing AMED with the institutional resources that are necessary to reduce the heavy burden Professor Abdulhadi has had to bear as she singlehandedly builds the program despite university commitments to the contrary. We believe that these steps will mitigate adverse long-term consequences on the well-being of current and future students, faculty and staff at SFSU, including Palestinians, Arabs, and Muslims, who would be able to openly exercise their freedom of speech and academic freedom on injustices wherever they may occur.

Dr. Rabab Abdulhadi's public statement is http://palestinelegalsupport.org/download/Public%20Statement%20-%20Abdulhadi%20-%20June%202014.pdf, the Dean Ken Monteiro's statement on the College of Ethnic Studies website http://ethnicstudies.sfsu.edu/ethnicst/content/application-statement-current-or-going-circumstances, President Wong’s press release or AMCHA’s campaign http://news.sfsu.edu/news/allegations-improper-faculty-travel-investigated-no-merit-found and Tammy Benjamin’s article http://www.amchainitiative.org/wp-content/uploads/2013/08/Chapter-18-manuscript.pdf

Sincerely,


------------------------------------------


شخصيات ومؤسسات فلسطينية وعربية وإسلامية تساند
د. رباب عبد الهادي بلا تحفظ ضد الهجمة الصهيونية

حضرة الدكتور ليزلي وونج/رئيس جامعة سان فرانسيسكوالمحترم،
نحن الموقعين أدناه، فلسطينيون وعرب ومسلمون، أفراداَ و مؤسسات شعبية وغير حكومية، نشكركم على النشر العلني لبيانكم الصحفي الذي أعلنتم فيه عن براءة البروفسورة رباب عبد الهادي من كافة الإتهامات الباطلة التي وجهتها لها مجموعة أمخا الصهيونية ولتقديم الدعم الكامل للدكتورة عبد الهادي في مواجهة هذه الإدعاءات الكاذبة التي لا تستهدفها هي فقط وإنما تهدف إلى محاولة تدميرالمبادرة الاكاديمية لدراسة الجاليات العربية والمسلمة في المهجر(آميد) برمتها. وبينما نعلم ونقدّرايضاَ بأنك لا تستطيع وقف هذه الهجمات ولكننا نحثك على العمل الدؤوب لدحض هذه الحملات السيئة الصيت وتساند د. رباب وتدافع عن آميد كونه جزء لا يتجزأ من كلية الدراسات الإثنية في جامعة سان فرنسيسكو كبرنامج مميز يلعب دوراً فريداُ من نوعه ليس في اطار التعليم العالي في ولايه كاليفورنيا فحسب وانما في كافة أنحاء الولايات المتحدة. وكذلك نطالبك بإزالة كافة التغطيات الاعلامية حول حملة امخا التشهيرية ضد الدكتورة رباب فوراَ من موقع الجامعة الاعلامي الالكتروني.
إن إدعاءات أمخا الكاذبة ضد البروفيسورة رباب عبدالهادي كمثلها من الحملات التي تستهدف الأكاديميين في طول البلاد وعرضها قد استهدفت شخصية معروفة بالتزامها بالدفاع عن حقوق كافة الشعوب المضطهدة بما فيها الشعب الفلسطيني الذي يرزخ تحت قبضه الاستعمار الاسرائيلي أو ابناء هذا الشعب الذين اقتُلعوا من وطنهم بسبب هذا الإستعمار. إننا نقف مع د. رباب ونحيي فيها شجاعتها وتصميمها على مواجهة هذه الإدعاءات الكاذبة، وكذلك فاننا نعتبرأن هذه الهجمة الصهيونية إنما هي موجهة ضدنا جميعاً وضد كل ما أحرزناه من إنجازات لدحض الإسلاموفوبيا والعنصرية ضد العرب و نزع الشرعية عن نضال الشعب الفلسطيني من أجل تحقيق العدالة والسلام العادل والدائم.
وكما أكدت إدارتكم، فإن هذه الإدعاءات لا أساس لها من الصحة و ما هي إلا اعاده تدوير للأدوات السياسية التي تهدف إلى تقويض العمل الهام الذي تقوم به د. رباب عبد الهادي وغيرها من الأكاديميين والطلبة والنشطاء في الولايات المتحدة لكشف التأثير المدمّر للإستعمار الإستيطاني الإسرائيلي على فلسطين. إن هذه المنظمات اليمينية والعنصرية والتي تتلقى الدعم المادي والمعنوي الهائل مثل مجموعة (أمخا) إنما هي تسعى لعزل كل من ينتقدون اسرائيل عبر وصفهم "بالغرباء الاجانب" الذين لا يملكون الحقوق التي تعتز بها الجامعات الأمريكية، كحرية الكلمة والحريات الأكاديمية. وبالواقع فإن أمخا والمجموعات المشابهه لها تهدف لفرض الصمت والتعتيم على القضايا التي تصنفها بالأجنبية أوبالمثيرة للجدل أوما تدعي بأن لا صلة لها بالجو الأكاديمي.
إن هذه الهجمات هي جزءٌ لا يتجزأ من الحملة المكارثية القمعية التي تصاعدت وتكثفت ضد جالياتنا الفلسطينية والعربية والمسلمة منذ 11 سبتمبر 2001. وإننا نعتبرها محاولات مقصودة لإسكات أصواتنا وعرقلة مساعينا نحو تحقيق العدالة لمجتمعاتنا سواءً بالولايات المتحدة أم بأوطاننا الأم. كما تسعى أمخا وغيرها من المنظمات الصهيونية لإضعاف عزيمتنا وصمودنا في نضالنا لنيل حقوقنا. ولهذا كله فإن هذه الهجمات تؤثرعلينا جميعا تماماَ كما تؤثر علينا القرارات التى تتخذونها في الجامعة.
وعليه، فإننا نأسف للصمت الطويل وغير المبرر ونعتبر ان التأخير في إصدار موقف علني وصلب يمكن ان يُفسّربمثابة رخصة للترهيب والتخويف أو كموافقة ضمنية على هذه الاتهامات الباطلة. والأدهى من ذلك ان يتكون إنطباع لدى جالياتنا بأن هناك تناقض كبير ما بين التأكيد العلني من أن مهمة جامعة سان فرانسسكو هي العدالة الإجتماعية وممارسات الجامعة الفعلية بعدم التصدي للظلم والطغيان مما لا ينسجم ومواقفها النظرية. وفي المقابل فاننا نواجه لحظة جوهرية وفرصة ذهبية لتثقيف أسرة الجامعة برمتها لإسناد نضال الشعوب جميعاً من أجل العدالة والكرامة والحرية اينما كانت.
إننا نتفق معك على أن مهمة الجامعة لا تتلخص في تربية الرقابة ولا التواطؤ بين كيانها الطلابي أو أعضاء الهيئة التدريسية أو الموظفين. وكذلك فإننا نأخذ بمحمل الجد أن الإذعان للوبي الصهيوني من شأنه تهديد أمن جميع الطلاب وتجربتهم التعليمية وفرص عملهم وخصوصاً أولئك الذين ينتمون إلى أهل البلاد الأصليين والطلاب الملوّنين ومن ضمنهم الطلاب الفلسطينيين والعرب والمسلمين. كما أننا نشاركك الرأي بكون الجامعة مكاناُ لتعددية وجهات النظر وللتعبير عنها ومناقشتها. إن هذه الأسباب مجتمعةً هي ما دعت جالياتنا للعمل المشترك بتاريخ طويل مع جامعة سان فرنسسكو سواء كطلاب أومانحين أوضيوف أومُوجِهين أواساتذة أوشركاء في إتفاقياتٍ تعليميةٍ متأصلةٍ بمجتمعاتنا وجالياتنا. إن أملنا بأن نطور سوياَ علاقة أكثر فعّالية لنُعزّز المناخ اللازم لتحقيق المساواة والعدالة للجميع.
على ضوء هجمات (أمخا) الأخيرة وبناءأَ على شراكتنا التي ابتدأت خلال اللقاء الذي عقدته مع الجالية الفلسطينيية والعربية والمسلمة في منطقة سان فرانسيسكو في المركز الثقافي العربي للجالية في آذار مارس 2013، فإننا ندعوك إلى تنفيذ الوعود التي تقدمتم بها آنذاك، واتخاذ الخطوات الازمة التي من شأنها تعميق العلاقة ما بيننا وذلك من خلال التأكيد على رفضكم التام للعنصرية ضد العرب وكراهية المسلمين كجزء لا يتجزأ من العنصرية، ورفض الخطاب الذي يثير الكراهية بين الشعوب والمجتمعات وذلك بنفس الصلابة التي أدنتم بها معاداة السامية. كما نطالبكم بحماية جميع الطلاب من الهجمات المعادية للعرب والتهجم على الإسلام والمسلمين في الحرم الجامعي.
أخيراَ وليس آخرا فإننا نطالبكم بتزويد (آميد) بدعم من الجامعة من شأنه تخفيف العبء الثقيل الذي تتحمله البروفيسورة رباب بمفردها خلال عملها لتطوير وبناء البرنامج بالرغم من عدم توفير الجامعة الدعم الذي التزمت به حين تم تعيينها. إننا على قناعة تامة بأن هذه الخطوات سوف تحدّ من الآثار السلبية طويلة المدى على الطلاب والهيئة التدريسية والموظفين حاضراَ ومستقبلاَ، ومن ضمنهم الفلسطينيين والعرب والمسلمين، الذين سيصبح بإمكانهم ممارسة حريتهم الأكاديمية، وحرية الكلمة والرأي للتعبيرعن الظلم أينما كان، علناً ودون خوف.
مع خالص التقدير،

    This is a required question
    This is a required question
    This is a required question
    This is a required question